Slider

قسم طب عيون الأطفال وعلاج الحول

قسم طب عيون الأطفال وعلاج الحول

تعتبر السنوات الأولى من عمر الطفل حاسمة في التنمية السليمة للبصر. ولذلك فإن التشخيص المبكر لدى الأطفال أمر حاسم من أجل علاج عيوب البصر وعدم ترك أية آثار تستمر طوال العمر. وغالبا ما يجهل الأطفال ما يعانون من عيوب في العين، وبالتالي فمن الضروري أن يلجأ الآباء إلى طبيب العيون لإخضاع الأطفال لفحص دوري دون انتظار ظهور علامات التحذير.

ويعمل في مستشفى الشرق الأوسط للعيون مجموعة من المهنيين على درجة كبيرة من التخصص في مجال طب العيون وقياس مدى البصر عند الأطفال والقدرة على تشخيص ومعالجة الأمراض الرئيسية وعيوب النظر، وكذلك إجراء الجراحات في حالات الإصابة بالحول عند الأطفال والأمراض داخل العين وفي الجفن.

يقوم قسم طب عيون الأطفال وعلاج الحول بالمهام والخدمات التالية:

  • التقييم الشامل لحالة العين ويشمل قياس العيوب الانكسارية للعين باستخدام القطرات، وتقييم درجة توازي اتجاه العينين وحركتهما، وفحص وظائف العين بقياس النشاط الكهربائي، والتصوير بالموجات فوق الصوتية وفحص المجال البصري
  • علاج كسل العين الوظيفي والذي يشمل تغطية العين السليمة وتصحيح النظر باستخدام النظارات أو العدسات اللاصقة أو زرع عدسة صناعية في العين
  • علاج سرطان الشبكية والذي يتم بالتعاون مع الأطباء الاستشاريين في قسم الشبكية والجسم الزجاجي وأطباء الأطفال في قسم طب الباطنية
  • العلاج الجراحي للحول والساد (الماء الأبيض) الخلقي والجلوكوما الخلقية وانسداد القناة الدمعية

ما هي مشاكل العين الأكثر شيوعا بين الأطفال؟

وإضافة إلى العيوب الرئيسية في البصر مثل قصر النظر وطول النظر أو الاستجماتيزم، هناك الحول والغمش أو العين الكسولة باعتبارها الأمراض الأكثر شيوعاً.

كيف نكتشف أن الطفل لا يرى بشكل جيد؟

  • يقوم عند القراءة بتقريب أو إبعاد الأوراق بشكل مبالغ فيه
  • إبعاد النظر عن الأوراق في كثير من الأحيان
  • إغلاق الجفون عند النظر
  • فرك العيون باستمرار
  • يلوي رأسه صوب الجانبين باستمرار عند القراءة
  • عيون دامعة
  • يعاني من صداع في الرأس باستمرار
  • احمرار العينين
  • الشمس تسبب له مضايقات أو يعاني من صعوبات التأقلم مع الظلام

من المستحسن في أي حالة من هذه الحالات زيارة طبيب عيون الأطفال لعمل فحص عميق على العين.

حوالي نسبة 20٪ من الأطفال في سن الدراسة يعانون من مشاكل في النظر في واحدة أو في كلتا العينين، وهو الأمر الذي من شأنه أن يفسر النسبة العالية من الفشل الدراسي.

الكشف المبكر أمر بالغ الأهمية لأن هناك مشاكل في العين قابلة للحل فقط في السنوات الأولى من الطفولة.

من الضروري زيارة طبيب عيون الأطفال في الحالات التالية:

  • في حالات الولادة المبكرة
  • إذا حدثت مشاكل أثناء الحمل أو الولادة، مثل بعض الالتهابات التي تصاب بها الأم حيث سيكون من الضروري عمل فحص عميق لعين الطفل. إذا كانت الأم أو الأب قد تعرضا لمشاكل في البصر، سواء إصابات شائعة مثل قصر النظر أو خلقية وراثية مثل المياه الزرقاء
  • عندما تدمع عيون الطفل بشكل مستمر حيث من الممكن أن يرجع ذلك إلى اتساع القناة الدمعية، وهي مشكلة بصرية شائعة بين الأطفال
  • عند ملاحظة أن لون الحدقة ضارب إلى البياض
  • إذا لاحظنا أي انحراف في عيون الأطفال حديثي الولادة أو سقوط جفن واحد

نصائح مستشفى الشرق الأوسط للعيون لتثقيف الأطفال في صحة العيون:

  • عند المذاكرة: إذا كانت هناك نافذة في الغرفة يستحسن وضع مائدة المذاكرة أمامها بحيث يمكن للبصر الاسترخاء والنظر بعيدا من حين لآخر. فالإضاءة الطبيعية هي الأفضل. إذا اضطررنا لاستخدام الضوء الاصطناعي فيجب علينا تجنب الظلال التي تقع على الكتب الدراسية
  • عند مشاهدة التلفاز: من المهم الحفاظ على مسافة معقولة بين العين والشاشة
  • أمام الكمبيوتر: من المستحسن عند استخدام الكمبيوتر عمل فترات راحة متكررة كي لا يتعرض البصر للإرهاق
  • في حمام السباحة: الكلور المستخدم في حمامات السباحة من المواد المهيجة التي تتسبب في اضطرابات بالعين ويجب تفادي الاتصال المباشر لأعين أطفالنا مع مياه حمامات السباحة بواسطة استخدام نظارات السباحة المناسبة
  • الشمس: عدم النظر إلى الشمس مباشرة بشكل ثابت ومستمر. لا يوجد أي مانع في أن يحمي أطفالنا أعينهم بواسطة نظارات شمس معادلة


ما هو حول الأطفال؟

الحول هو عيب بصري يتمثل في فقدان توازي العينين، بحيث تنظر كل عين إلى جهة مخالفة.

أحيانا، تكون إحدى العينين مسيطرة في حين تنحرف الأخرى، كما يمكن أن يكون هناك تناوب بين العينين، بمعنى أن يتم النظر تارة بالعين اليمنى (مع انحراف اليسرى) وتارة أخرى بالعين اليسرى (مع انحراف اليمنى).

يوجد أنواع مختلفة من الحول. لكل منها خاصياتها السريرية، وسن بدء محددة، وتطور معين وعلاج خاص.

تبدأ بعض حالات الحول قبل سن 6 أشهر (الحول الخلقي)، والبعض الآخر بعد مرور سنوات وكذلك عند الكبر.

ما هي أسبابه؟

يمكن للعديد من الأسباب التأثير على ظهور الحول. من بين العوامل المتصلة بطب العيون، يتم القيام أولا بدراسة ارتباطه بعيب انكساري مثل قصر النظر.

يتم التحكم في نسق العينين على مستوى الدماغ، لذلك فإن حالات "إجهاد" الجهاز العصبي المركزي يمكن أن تتسبب في الحول: حالة حمى خطيرة، أو مرض أو كذلك التوتر الذي يعانيه الأطفال عادة عند تغيير المدرسة أو في حالة انفصال الأبوين وغيرها.

كيف يمكن الوقاية منه؟

لا يمكن الوقاية من الحول، ولكن يمكن تشخيصه مبكرا.عادة ما يتفطن الأبوان أولا إلى انحراف العين. ويظهر الحول في العديد من الأحيان بشكل متقطع، وننصح بعمل الفحص الدوري عند طبيب عيون الاطفال لاكتشاف حالات الحول المتقطع، حيث يكون أكثر تكرارا في حالات التعب أو الوهن، حمى، نوم.

أخيراً، يجب على جميع الأهالي فحص أبناؤهم عند الولادة وعلى عمر سنتين، وأربع سنوات، وست سنوات بشكل دوري، إلا اذا وجد سبب مرضي في العينين، فعندها تكون المراجعة كل 3-4 شهور أو حسب تعليمات الطبيب.

إتصل بنا

عمان / الأردن – الجاردنز – مقابل مطعم السراوات – شارع جريس حدادين
الصندوق البريدي: 4913 - الأردن 11953 - عمان

(06) 5004646
(079) 6474646
(06) 5627422
info@meeyehosp.com

الخريطة

فيسبوك